النقاط الرئيسية:

التعاون بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وقوة الأمن الداخلي (لخويا)
تقوية العلاقة وتبادل الرأي والتجارب في مجال حقوق الإنسان
تعزيز الثقافة الحقوقية في قوة الأمن الداخلي (لخويا)
توفير الدعم الفني والتقني والمعرفي
تعزيز مهام قوة الأمن الداخلي في رصد أوضاع حقوق الإنسان

التعاون بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وقوة الأمن الداخلي (لخويا)

وقعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مذكرة تعاون مع قوة الأمن الداخلي (لخويا) بهدف تقوية أواصر العلاقة بينهما بالنظر لما يجمعهما من شواغل واهتمامات مشتركة في مجال حقوق الإنسان، وتبادل الرأي وتقاسم الخبرات والتجارب على هذا الصعيد، وبما يخدم الأهداف المشتركة.

تفاصيل المذكرة

  • وقع المذكرة عن اللجنة سعادة السيد سلطان حسن الجمالي الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، فيما وقع عن (لخويا) العقيد خليفة عبد الله العطية رئيس اللجنة الثقافية بقوة لخويا.
  • تتضمن المذكرة التعاون بوسائل وآليات مشتركة في عمليات تبادل المعلومات والتشريعات والإصدارات، وكذلك نشر ثقافة حقوق الإنسان في صفوف منتسبي قوة الأمن الداخلي (لخويا).
  • تشمل المذكرة أيضًا أنشطة توعوية وتدريبية لمنسوبي قوة الأمن الداخلي (لخويا)، بالإضافة إلى تقديم المشورة القانونية بشأن الحالات التي تتعلق بحقوق الإنسان.
  • تهدف المذكرة إلى استقطاب الدعم الفني والتقني والمعرفي من مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان وبيوت ومؤسسات الخبرة العربية والأجنبية المعتمدة دوليًا.

تعزيز ممارسات اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان

قال سعادة السيد سلطان حسن الجمالي إن المذكرة تأتي لتعزيز ممارسات اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان واختصاصاتها المحددة في قرار إعادة تنظيمها، وتعزيز العمل المشترك مع قوة لخويا.

تطوير قوة الأمن الداخلي في مجال حقوق الإنسان

أعرب العقيد خليفة عبد الله العطية عن أهمية المذكرة في تطوير منسوبي قوة الأمن الداخلي وتعزيز دورها في حماية حقوق الإنسان، بما في ذلك دورها في العمل الإنساني في المناطق المنكوبة خارج الدولة.

الأسئلة الشائعة

س 1: ما هي الأهداف الرئيسية للمذكرة؟

ج: تقوية العلاقة بين اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وقوة الأمن الداخلي وتعزيز الثقافة الحقوقية في قوة الأمن الداخلي (لخويا).

س 2: ما هي النشاطات المشمولة بالمذكرة؟

ج: تشمل المذكرة عمليات تبادل المعلومات والتشريعات والإصدارات، وأنشطة توعوية وتدريبية وتقديم المشورة القانونية بشأن حقوق الإنسان.

س 3: هل تشمل المذكرة التعاون مع منظمات أخرى؟

ج: نعم، تشمل المذكرة استقطاب الدعم من الأمم المتحدة والمؤسسات العربية والأجنبية المتخصصة في حقوق الإنسان.



اقرأ أيضا