النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
إعلان مبادرة بايدناقترح الرئيس الأمريكي جو بايدن خطة لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.
موقف نتنياهونتنياهو يرفض المبادرة ويدعو لاتفاق وقف إطلاق نار جزئي.
ردة فعل حركة حماسحماس أبدت استعدادها للتهدئة وصفقة تبادل.
تحديات كبيرة لبايدنالتوترات في غزة تشكل تحديات لبايدن خاصة قبل الانتخابات.

مقترح الرئيس الأمريكي جو بايدن لإنهاء الحرب

حدث بحجم مقترح الرئيس الأمريكي جو بايدن لإنهاء الحرب، لا يمكنه في وقت كهذا ينشغل فيه العالم بما يجري في قطاع غزة، المكوث طويلاً في أفواه المراقبين والمحللين حتى “تلوكه” كما يليق. فها هو بعد بضعة أيام، يبدو وكأنه صار بعيداً أكثر مما يجب، وممجوجاً أكثر مما يُحتمل.

أعلن بايدن مبادرته لوقف إطلاق النار، وشيئا ما أخذ يقلّب بنودا مقترحة في وسائل الإعلام العالمية، وكأنه ماكينة لعد النقود، لا مكان فيها للتصفح. بعض المراقبين اعتبروه “صراخا في الهواء” ومنهم من ذهب إلى القول إنه مقترح لـ”غزة جديدة”. لكن تبقى الأسئلة الأهم: هل تبدد مقترح بايدن؟ وهل عجز عن منع انزلاق الحرب إلى مراحل أخرى؟

موقف نتنياهو

من وجهة نظر مراقبين، فقد باتت جدوى خطة بايدن لإنهاء الحرب في قطاع غزة موضع شك، بعد أن أعلن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو موقفه بوضوح، وأنه مستعد فقط للموافقة على اتفاق وقف إطلاق نار جزئي لا ينهي الحرب، في تصريحات أثارت ضجة بأوساط عائلات الأسرى والشارع الإسرائيلي بوجه عام.

تصريحات نتنياهو حول الصفقة الجزئية

في مقابلة بثتها القناة الإسرائيلية 14 المؤيدة لنتنياهو، قال إنه مستعد لعقد صفقة جزئية، تعيد بعض الرهائن، مضيفاً: “لكننا ملتزمون بمواصلة الحرب، واستكمال هدف القضاء على حركة حماس، أنا غير مستعد للتخلي عن ذلك”.

تحليل الباحثين وأراء المسؤولين

حسب الباحث المختص في الشؤون الإسرائيلية سليمان بشارات، فإن تصريحات نتنياهو شكلت انتكاسة لخطة بايدن في محاولات إنهاء الحرب، إذ كانت صادمة لمسؤولي الإدارة الأمريكية. وأضاف بشارات أن نتنياهو يسعى لكسب الوقت بهدف مواصلة الحرب في غزة، وهدفه الأساس هو عرقلة التوصل لاتفاق، وتعطيل ما ورد في خطة بايدن، في الوقت الذي جددت فيه حركة حماس موقفها الإيجابي من التوصل إلى هدنة وصفقة تبادل.

التزام الإدارة الأمريكية

لكن لاحقاً أخبر مسؤولون في تل أبيب نظراءهم في واشنطن أنهم ملتزمون بمقترح بايدن على الرغم من تصريحات نتنياهو الأخيرة، وحتى “بنيامين” نفسه فقد عدل عن تصريحاته وعاد لمراوغته، بأن حكومته ملتزمة بالمبادرة الأمريكية لصفقة التهدئة.

رأي البيت الأبيض

وفي البيت الأبيض، ألمح مسؤولون أمريكيون إلى أن مفاوضات التهدئة، التي تقودها واشنطن لإنهاء الحرب في قطاع غزة قد انهارت، وأن هناك مخاوف حقيقية من نشوب حرب شاملة في المنطقة، مشددين على أن هذه التوترات تشكل تحديات كبيرة للرئيس الأمريكي جو بايدن، خصوصاً وهو يتأهب كي يسلك طريق الانتخابات، المقررة في نوفمبر المقبل.

تأثير موقف نتنياهو على إستراتيجية بايدن

ويصف المسؤولون في الجانب الأمريكي أن رفض نتنياهو وقف الحرب، من شأنه تقويض إستراتيجية إدارة بايدن باستعادة الهدوء في قطاع غزة، وتحقيق الاستقرار في المنطقة، قبل خوض المعترك الانتخابي المنتظر.

ملاحظات الخبراء

برأي الخبير في العلاقات الدولية وسام بحر، فقد كان الأجدر بالرئيس بايدن إبداء المزيد من الجدية في مسعى وقف إطلاق النار، لافتاً إلى أن مقترحه لا يشمل الوقف التام للحرب، متسائلاً: “أين كانت مبادرات بايدن في الأشهر الأولى للحرب”؟

ولم تفلح تلويحات بايدن الظاهرة بقطع إمدادات الأسلحة عن إسرائيل، في ثني نتنياهو عن تجاوز كل الخطوط الحمراء، سواء كان بإصراره على اجتياح رفح، أو مواصلة الحرب في سائر أرجاء قطاع غزة، الأمر الذي عده مراقبون إخفاقا للرئيس الأمريكي في تنفيذ تهديداته، أو حتى فرض مبادرته لوقف الحرب، التي أوشكت على نهاية شهرها التاسع. فهل يكون “المولود” غزة جديدة كما أراد بايدن؟

الأسئلة الشائعة

ما هو مقترح بايدن لإنهاء الحرب في غزة؟

مقترح بايدن هو خطة لوقف إطلاق النار وإنهاء الحرب في قطاع غزة.

لماذا رفض نتنياهو مبادرة بايدن؟

رفض نتنياهو المبادرة لأنه يريد اتفاق وقف إطلاق نار جزئي فقط، ويسعى للقضاء على حركة حماس.

ما هو موقف حركة حماس من المبادرة؟

حماس أبدت موقفاً إيجابياً تجاه التوصل إلى هدنة وصفقة تبادل.

ما هي التحديات التي يواجهها بايدن بسبب التوترات في غزة؟

التوترات تشكل تحديات لبايدن خاصة قبل الانتخابات المقبلة.



اقرأ أيضا