النقاط الرئيسية:

النقاط الرئيسية
سيلقي الرئيس الأمريكي جو بايدن خطابًا يتطرق فيه إلى تطورات الشرق الأوسط.
تواصل إسرائيل عمليتها في رفح رغم التحذيرات من هجوم واسع النطاق في غزة.
يعد هذا الخطاب الأول بعد حكم ضد دونالد ترامب.
تزايد الضغوط على بايدن بسبب دعمه لإسرائيل.
ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي في غزة.
الأردن يعلن استضافة مؤتمر دولي للاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة.

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه سيلقي خطاباً، الجمعة، يتطرق فيه إلى تطورات الشرق الأوسط، فيما تواصل إسرائيل عمليتها في رفح رغم تحذيرات واشنطن “الإعلامية” من هجوم واسع النطاق في المدينة المكتظة جنوب غزة.

وقال بايدن على منصة “إكس” “سأدلي بتصريحات في وقت لاحق اليوم بشأن الشرق الأوسط. تابعوني هنا”، في حين لم يقدم البيت الأبيض أي تفاصيل إضافية ولم يكشف عن موعد الخطاب، بحسب موقع الحرة.

يأتي الخطاب “المرتقب” بعد يوم على صدور حكم ضد منافسه في السباق إلى البيت الأبيض دونالد ترامب أصبح بموجبه الأخصر أول رئيس أمريكي سابق يدان بتهم جنائية.

ويواجه بايدن ضغوطاً متزايدة مرتبطة بدعمه لإسرائيل منذ الضربة الدامية على مخيم للاجئين في رفح والتي أدت إلى اندلاع حريق الأحد. وأفاد مسؤولون في غزة بأن الضربة أودت بـ24 شخصاً وأسفرت عن إصابة 250 شخصا بجروح.

واليوم أعلنت وزارة الصحة في غزة، بحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا) عن ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على القطاع إلى إلى 36 ألفاً و284 شهيداً، بالإضافة إلى 82 ألفاً و57 مصاباً منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وأوضحت أنه مع استمرار عدوان الاحتلال الاسرائيلي لليوم الـ 238 على قطاع غزة، لازال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وفي سياق متصل، أعلن الأردن عن استضافة مؤتمر دولي للاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة، 11 يونيو المقبل، بتنظيم مشترك بين الأردن ومصر والأمم المتحدة.

الأسئلة الشائعة:

ما هدف خطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن؟

تطرق خطاب بايدن إلى تطويرات الشرق الأوسط.

هل تواصل إسرائيل عمليتها في رفح؟

نعم، تواصل إسرائيل عمليتها في رفح رغم التحذيرات.

ما هي أهمية مؤتمر الاستجابة الإنسانية في غزة؟

يهدف المؤتمر إلى تحديد الآليات والخطوات الفاعلة للاستجابة للوضع الإنساني في غزة.




اقرأ أيضا