النقاط الرئيسية

النقطة الأولىالنقطة الثانية
الاحتلال يريد مرحلة واحدة من التهدئة قبل استئناف الحربحماس ترفض اتفاق لا يؤمن وقفاً نهائياً لإطلاق النار

قال القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أسامة حمدان إن الاحتلال لا يريد إلا مرحلة واحدة من مراحل التهدئة يأخذ فيها الأسرى، ثم يستأنف حربه على قطاع غزة، مؤكدا أن الاحتلال لن يرى أسراه إلا وفق صفقة تبادل عادلة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده حمدان بالعاصمة اللبنانية بيروت خصص جزءه الأكبر للحديث عن معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وتصاعد الانتهاكات بحقهم منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وبشأن مفاوضات وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، قال حمدان إن حماس استلمت عرضا في الخامس من مايو/أيار الماضي، وأعلنت بعد يوم واحد موافقتها عليه، لكن إسرائيل لم ترد عليه.

وأشار إلى أن رد إسرائيل لا يستجيب مع وقف الحرب والانسحاب من غزة، ولا يتفق مع المبادئ التي حددها الرئيس الأميركي جو بايدن مؤخرا، مضيفا أن الاحتلال لا يريد إلا مرحلة واحدة يأخذ فيها الأسرى، ثم يستأنف حربه.

وأضاف حمدان أنه “دون موقف واضح من إسرائيل بالاستعداد لوقف دائم للحرب والانسحاب من غزة، فلن يكون هناك اتفاق”، مشددا على أن حماس لا يمكن أن توافق على اتفاق لا يؤمن وقفا نهائيا لإطلاق النار.

ولفت إلى أن “الكيان الصهيوني لم يقدم اقتراحا، بل قدم اعتراضا على مقترح الوسطاء”.

ومساء الجمعة، أعلن بايدن وجود “مقترح إسرائيلي” من 3 مراحل، يشمل وقفا لإطلاق النار، وتبادل الأسرى، وإعادة إعمار غزة. لكن ثمة خلافا بين الحليفتين واشنطن وتل أبيب بشأن المقترح.

اقرأ أيضا