النقاط الرئيسية

المبادرةأنظمة المعلومات الصحية الروتينية
الشركاءدولة قطر ومنظمة الصحة العالمية
الهدفتحفيز التحول الإقليمي نحو رعاية إعادة التأهيل

مبادرة جديدة في قطر

تنفذ دولة قطر ومنظمة الصحة العالمية مبادرة مشتركة بدعم من وزارة الصحة العامة، لتطبيق أنظمة المعلومات الصحية الروتينية في خدمات إعادة التأهيل، وسوف تسهم هذه المبادرة في إيجاد نظام لبيانات إعادة التأهيل في دولة قطر.

أهمية المبادرة

بفضل هذه الخطوة، ستصبح قطر واحدة من أوائل الدول في العالم التي قامت بتطبيق هذا التحول الكبير في مجال الرعاية الصحية التأهيلية. من المتوقع أن يؤدّي هذا التحوّل إلى تحفيز التحول الإقليمي نحو اتخاذ نهج موحد لرعاية إعادة التأهيل في البلدان المجاورة داخل نطاق المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق البحر الأبيض المتوسط.

تصريحات المسؤولين

أشارت الدكتورة هنادي الحمد، نائب رئيس إعادة التأهيل، والرعاية طويلة الأجل، ورعاية أمراض الشيخوخة، ورئيس خدمات العلاج التأهيلي بمؤسسة حمد الطبية، إلى أن الشراكة مع منظمة الصحة العالمية تُعَدّ خطوة كبيرة نحو الأمام لنظام الرعاية الصحية في قطر.

توافق المبادرة مع الاستراتيجية الوطنية

أضافت الدكتورة هنادي أن المبادرة تتوافق مع الاستراتيجية الوطنية للصحة في دولة قطر، والتي تعمل على توفير رعاية عالية الجودة تركز على المريض. من خلال الاستفادة من أنظمة المعلومات الصحية المتقدمة، تضمن قطر تلبية خدمات إعادة التأهيل للمعايير الدولية وتلبية الاحتياجات الفردية للسكان.

أهداف الوحدة الجديدة

تعتبر وحدة نظام بيانات إعادة التأهيل أكثر من مجرد تقدم في التكنولوجيا بمجال الرعاية الصحية؛ بل هي التزام تجاه دولة قطر والمنطقة.

FAQ

ما هي أهداف هذه المبادرة؟

تهدف إلى تحسين نظام بيانات إعادة التأهيل في قطر.

من هي الجهات المشاركة في المبادرة؟

دولة قطر ومنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة.

ماذا ستحقق هذه المبادرة على المدى الطويل؟

تحفيز التحول الإقليمي نحو رعاية إعادة التأهيل.

كيف ستؤثر المبادرة على جودة الرعاية الصحية؟

ستضمن تلبية خدمات إعادة التأهيل للمعايير الدولية.



اقرأ أيضا