النقاط الرئيسية

فازت هالا توماسدوتير بالانتخابات الرئاسية في أيسلندا.
حصلت توماسدوتير على 34 بالمئة من أصوات الناخبين.
كانت كاترين ياكوبسدوتير منافستها الأقوى وحصلت على 25 بالمئة فقط.
تتمتع رئاسة أيسلندا بسلطات سياسية محدودة.
تعرضت أيسلندا للعديد من الانفجارات البركانية في الآونة الأخيرة.

فازت سيدة الأعمال هالا توماسدوتير اليوم بالانتخابات الرئاسية في الدولة الواقعة شمال الأطلسي، وستتولى المنصب الشرفي خلفا للرئيس الحالي جودني يوهانسون.

وذكر تقرير لهيئة الإذاعة الوطنية في أيسلندا (آر.يو.في) أن توماسدوتير (55 عاما) حصلت على 34 بالمئة من أصوات الناخبين متفوقة على رئيسة الوزراء السابقة كاترين ياكوبسدوتير التي استقالت من منصبها في إبريل للترشح للرئاسة لكنها حصلت على 25 بالمئة فقط من أصوات الناخبين.

ويتمتع الرئيس، الذي يتم انتخابه لفترة مدتها 4 سنوات، بسلطات سياسية محدودة في الدولة الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها نحو 400 ألف نسمة.

وتعرضت أيسلندا، العضو في حلف شمال الأطلسي، في الآونة الأخيرة للعديد من الانفجارات البركانية جنوبي العاصمة ريكيافيك، ما أدى إلى إجلاء آلاف السكان إلى أجل غير مسمى.

الأسئلة الشائعة

  • من فاز بالانتخابات الرئاسية في أيسلندا؟

    فازت هالا توماسدوتير.

  • ما هي نسبة التصويت التي حصلت عليها توماسدوتير؟

    حصلت على 34 بالمئة من أصوات الناخبين.

  • منافستها الأقوى؟

    كانت كاترين ياكوبسدوتير التي حصلت على 25 بالمئة فقط.

  • ما هي سلطات رئاسة أيسلندا؟

    تتمتع بسلطات سياسية محدودة.

اقرأ أيضا