النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
عقد معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة وزارة الصحة العامة ورشة عمل بعنوان “مراقبة مياه الصرف الصحي: نحو نهج شامل لتعزيز الصحة العامة”.
تمحورت المناقشات في ورشة العمل حول مراقبة مياه الصرف الصحي ودورها في رصد الأمراض وتقييم صحة المجتمع واتخاذ تدابير الصحة العامة.
أشارت النظم القائمة على مياه الصرف الصحي إلى أهمية تحديد اتجاهات تفشي الأمراض واتخاذ تدابير وقائية فعالة.
تقدم مراقبة مياه الصرف الصحي قيمة كبيرة في الكشف المبكر عن الأمراض واتخاذ القرارات الصحية العامة.

عقد معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة في جامعة حمد بن خليفة، بالتعاون مع وزارة الصحة العامة، ورشة عمل بعنوان “مراقبة مياه الصرف الصحي: نحو نهج شامل لتعزيز الصحة العامة”.

وذكر المعهد في بيان، اليوم، أن ورشة العمل ضمت عددا من كبار الخبراء والباحثين والمعنيين في قطاعي الصحة العامة والاستدامة البيئية، بما في ذلك وزارة الداخلية، والخطوط الجوية القطرية، ومؤسسة حمد الطبية، ومستشفى نوفر، ووايل كورنيل للطب في قطر، وجينكو بيوركس، حيث استكشف المشاركون الآليات المختلفة لرصد مياه الصرف الصحي في مراقبة الأمراض العامة وتقييم صحة المجتمع.

وأضاف أن المشاركين بالورشة انخرطوا في مناقشات وجلسات عمل ركزت على الأساليب المتطورة ودراسات الحالة، فضلا عن التطرق لقوة علم الأوبئة الذي يعتمد على مياه الصرف الصحي في تتبع تفشي الأمراض، وتحديد مسببات الأمراض الناشئة، وتقييم أنشطة الصحة المجتمعية.

وبين المعهد أنه قد تنامت نظم الرصد القائمة على مياه الصرف الصحي كأداة حيوية في جهود الصحة العامة على مستوى العالم، لافتا إلى أنه من خلال اعتماد الرصد القائم على مياه الصرف الصحي، يمكن للمجتمعات تحديد اتجاهات تفشي الأمراض بشكل استباقي، واستهداف تدابير الوقاية بشكل فعال، واكتساب رؤى قيمة حول وسائل انتقال الأمراض، مما يكمل طرق تتبع ومراقبة الصحة العامة التقليدية، إذ تتيح مراقبة مياه الصرف الصحي لمسببات الأمراض مثل كوفيد-19، وشلل الأطفال، وال

اقرأ أيضا