المنظمة العالمية للصحة تعلن عن أول حالة وفاة بفيروس إنفلونزا الطيور في المكسيك

أعلنت منظمة الصحة العالمية وفاة شخص نتيجة أول إصابة مؤكدة مخبريا بسلالة من إنفلونزا الطيور.

تفاصيل الحالة الأولى للإصابة بفيروس إنفلونزا الطيور

  • تعتبر هذه أول حالة يرصدها العالم لإصابة بشرية مؤكدة من المختبرات بمتحور /إيه/ “إتش 5 إن 2” من إنفلونزا الطيور.
  • المصاب هو رجل في المكسيك يعاني من الحمى وضيق التنفس والإسهال والغثيان والإعياء العام.

وأكدت المنظمة في بيان لها، “تسجيل أول إصابة بشرية بفيروس إنفلونزا الطيور من نوع A (H5N2) ، أدت إلى وفاة الرجل المصاب في المكسيك، بعد معاناته من حمى وضيق تنفس وإسهال وغثيان وإعياء عام”.

تفشي الأمراض في أنحاء العالم

  • شهدت أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية انتشاراً قوياً لإنفلونزا الطيور منذ أواخر عام 2021.
  • قتل العديد من الدواجن في جميع أنحاء العالم بسبب انتشار الفيروسات.
  • السلالة الأكثر شيوعاً هي الفيروس “اتش 5 ان 1” H5N1 وظهرت لأول مرة في عام 1996.

وتذكر المنظمة أن عدوى إنفلونزا الطيور عند البشر نادرة، ولكنها يمكن أن تسبب مرضاً شديداً ومعدل وفيات عالي، وتحدث الإصابة بالفيروس بسبب التعرض المباشر أو غير المباشر للدواجن المصابة أو البيئات الملوثة.

الأسئلة الشائعة

ما هي أعراض إصابة الإنسان بإنفلونزا الطيور؟

تتضمن الأعراض الشائعة للإصابة بإنفلونزا الطيور الحمى وضيق التنفس والإسهال والغثيان والإعياء العام.

كيف يمكن الوقاية من إنفلونزا الطيور؟

من الأفضل تجنب التعرض للدواجن المصابة والبيئات الملوثة واتباع إجراءات النظافة الجيدة مثل غسل اليدين بشكل متكرر وطهي اللحوم جيداً.

هل هناك علاج لإنفلونزا الطيور؟

نعم، هناك أدوية مضادة للفيروسات تستخدم لعلاج إنفلونزا الطيور عند البشر، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء.



اقرأ أيضا