النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسية
الوضع في غزة يزداد سوءا
لا توجد مستشفيات عاملة في رفح
جهود لإعادة إنشاء مستشفى في المنطقة الوسطى من غزة
إرسال فرق طبية وعدم وجود مكان لعلاج المصابين
صعوبة استمرار الأمم المتحدة في غزة
غزة هي الوجهة الأكثر تأثرًا من الضغوط الحالية

قال أندريا دي دومينيكو، رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في الأرض الفلسطينية المحتلة، إن الوضع في غزة “يزداد سوءا”، وإنه لم تعد هناك مستشفيات عاملة في رفح.

فريق طبي في غزة

أضاف دومينيكو، في مؤتمر صحفي، أن هناك جهودا كبيرة لإعادة إنشاء مستشفى في المنطقة الوسطى من غزة، لكن لم تعد هناك مستشفيات عاملة في رفح، باستثناء المستشفيات الميدانية.

صعوبة العلاج

أشار إلى إرسال فرق طبية إلى المنطقة من جميع أنحاء العالم، لافتا إلى أن هؤلاء الأطباء لم يتمكنوا من العثور على مكان لعلاج المصابين.

تحديات الأمم المتحدة في غزة

ذكر دومينيكو أنه أصبح من الصعب جدا على عمليات الأمم المتحدة أن تستمر في وجودها بغزة في ظل الوضع الحالي.

غزة تحت الضغوط

أردف الرئيس المكلف قائلا: “أعتقد أنه لا يوجد مكان آخر في العالم يعاني فيه النظام من ضغوط كبيرة، وأعتقد أنه لا توجد بعثة أخرى للأمم المتحدة يمكنها مواصلة أنشطتها في ظل هذه الظروف غير غزة”.

الهجوم الإسرائيلي على رفح

يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي هجوما بريا عنيفا على رفح التي تكتظ بالنازحين والسكان، رغم التحذيرات الأممية والدولية من مغبة العدوان على المدينة الحدودية، وأمر محكمة العدل الدولية بوقف الهجوم، ما تسبب بتفاقم الكارثة الإنسانية، وإغلاق معبر رفح، ونزوح مئات الآلاف مجددا.

أسئلة وأجوبة

س1: ما هي الحالة الحالية في غزة؟

الحالة في غزة تزداد سوءا، ولا توجد مستشفيات عاملة في رفح.

س2: هل هناك جهود لإنشاء مستشفى جديد؟

نعم، هناك جهود كبيرة لإعادة إنشاء مستشفى في المنطقة الوسطى من غزة.

س3: هل هناك صعوبات في توفير العلاج للمصابين؟

نعم، فرق الطب العالمية تواجه صعوبة في العثور على مكان لعلاج المصابين في غزة.



اقرأ أيضا