النقاط الرئيسية

النقطةالمحتوى
1احتفال قطر باليوم العالمي للامتناع عن التبغ
2تواصل الجهود المكافحة للتدخين في دولة قطر
3الفعاليات والأنشطة التوعوية بمناسبة اليوم العالمي
4أماكن توعوية وأجنحة للتوعية بمخاطر التبغ
5نسبة المدخنين في قطر والعالم
6نداء للإقلاع عن التدخين
7خدمات الإقلاع عن التدخين

شاركت دولة قطر دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن التبغ، تحت شعار: “حماية الشباب من تدخل دوائر صناعة التبغ”.

وتبذل وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية بالدولة جهودا حثيثة لمكافحة التدخين، وقد نظمت جهات القطاع الصحي الحكومي بالدولة عددا من الفعاليات والأنشطة التوعوية بهذه المناسبة للتوعية بأضرار التبغ والتعريف بجهود الإقلاع عن التدخين.

وقال الدكتور صلاح اليافعي مدير إدارة تعزيز الصحة بالوكالة في وزارة الصحة العامة، إن الوزارة تواصل جهودها للحد من استهلاك التبغ بكل أشكاله في دولة قطر، وذلك من خلال تطبيق القانون رقم (10) لسنة 2016، بشأن الرقابة على التبغ ومشتقاته، إضافة إلى تنفيذ العديد من المبادرات والحملات التوعوية الموسعة التي تستهدف المجتمع.

وأضاف إنه بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن التبغ قامت إدارة تعزيز الصحة بالعديد من الأنشطة التوعوية التي تهدف إلى تسليط الضوء على مخاطر التدخين، حيث تم تقديم العديد من المحاضرات التوعوية في المدارس الحكومية والخاصة، كما تم بث رسائل وأفلام توعوية على حسابات وزارة الصحة العامة في مواقع التواصل الاجتماعي للتوعية بمخاطر استخدام التبغ بأشكاله المختلفة.

ومن جانبه، أشار الدكتور أحمد الملا مدير مركز مكافحة التدخين بمؤسسة حمد الطبية، وهو مركز معتمد من منظمة الصحة العالمية، إلى تخصيص عدة أماكن تابعة لمؤسسة حمد الطبية لتنظيم أنشطة توعوية حول مضار التبغ ومنها إقامة أجنحة توعوية للجمهور في المستشفيات، بهدف التوعية وخاصة فئة الشباب بمخاطر التدخين بكافة أنواعه، بما في ذلك المنتجات الجديدة المتمثلة في السجائر الإلكترونية، مشددا على أن مكافحة التدخين هي جهود مشتركة بين كافة مؤسسات الدولة والمجتمع.

وكشف الدكتور أحمد الملا أن نسبة المدخنين في دولة قطر بلغت حاليا 25 بالمائة من إجمالي عدد السكان، وأن أكثر من 37 مليون شاب في العالم يدخنون السجائر الإلكترونية على وجه الخصوص.

وجدد الدكتور أحمد الملا، دعوته للإقلاع عن هذه العادة السيئة، كما نبه إلى الآثار السلبية الناتجة عن استخدام الأجهزة الالكترونية في التدخين والتي تتمثل في الفيب، أو أ

اقرأ أيضا