النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
عدد الأطفال الذين استشهدواأكثر من 15 ألف طفل
الأطفال الذين يعيشون في قطاع غزةأكبر ضحايا العدوان
التدمير والقتل المستمر من قبل الاحتلالتدمير المدارس والرياض واستهداف المدنيين
التأثيرات النفسية على الأطفالصدمات نفسية وظروف صحية صعبة
المطالبة بوقف الانتهاكات والجرائموقف الاحتلال والاعتداءات والتدخل العاجل

قالت وزارة التربية الفلسطينية إن أكثر من 15 ألف طفل استشهدوا منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، غالبيتهم من طلبة المدارس ورياض الأطفال، إضافة إلى 64 طالبا من مدارس الضفة الغربية بما فيها القدس.

وأضافت الوزارة، في بيان بمناسبة اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء الذي يصادف الرابع من يونيو من كل عام، أن هذه المناسبة عنوانها الأبرز “أطفال غزة”، باعتبارهم أكبر ضحايا عدوان الاحتلال المتواصل منذ السابع من أكتوبر الماضي، وهم الذين يدفعون ثمنا باهظا نتيجة هذا العدوان وآثاره الجسيمة بحقهم.

وأشارت إلى أن الاحتلال دمر المدارس ورياض الأطفال، واستهدف المدنيين وقتلهم وهجرهم قسرا واعتقلهم وحرمهم من المأكل والخدمات الصحية، وغيرها من الانتهاكات الخطيرة التي تمثل جرائم تجاوزت الأعراف والمواثيق ومنظومة حقوق الإنسان.

ولفتت الوزارة إلى أنه منذ بدء العدوان على قطاع غزة حرم 620 ألف طالب من الذهاب إلى مدارسهم، و88 ألف طالب من الذهاب إلى جامعاتهم، فيما يعاني معظمهم من صدمات نفسية، وظروف صحية صعبة.

وطالبت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية المنظمات والهيئات الأممية والمؤسسات المدافعة عن الأطفال والحق في التعليم، بوضع حد للانتهاكات المتصاعدة، ووقف الجرائم التي يقترفها الاحتلال بحق الأطفال والطلبة والكوادر التربوية والأكاديمية في المحافظات الفلسطينية كافة، والتدخل العاجل والفوري لوقف هذا العدوان على غزة، واعتداءات جيش الاحتلال والمستعمرين في الضفة.

أسئلة وأجوبة متكررة

س1: كم عدد الأطفال الذين استشهدوا منذ بدء العدوان؟

أكثر من 15 ألف طفل.

س2: ما هي أبرز التدميرات التي تعرضت لها مدارس ورياض الأطفال؟

تعرضت للتدمير واستهداف المدنيين وقتلهم وهجرهم قسرا واعتقلهم وحرمهم من المأكل والخدمات الصحية.

س3: ما هو مطلب وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية؟

وقف الانتهاكات المتصاعدة ووقف الجرائم التي يقترفها الاحتلال والتدخل العاجل والفوري لوقف العدوان على غزة والضفة.



اقرأ أيضا