النقاط الرئيسية:

المحتوىالكود الناتج
أطلق متجر هدايا المدينة التعليمية خط إنتاج جديدا من إبداع نساء غزة عبر مشروع «أحلام» وهو مشروع إنتاجي يعتمد على التطريز اليدوي على القمصان، بمشاركة ثلة من السيدات اللواتي يمتلكن الموهبة في فن التطريز الفلسطيني، واللواتي لديهن أيضًا الكثير من الأحلام البسيطة، ويسعين ليكون كل حلم مرفقًا في قطعة، وفي كل غرزة تطريز – وهو ما يحيل على الأمل والإيمان الذي لا يتزعزع لأبناء مجتمع مزقته المأساة، ولكنه مُصر على النضال والاستمرار بكل شجاعة. يتم تطريز كل قطعة يدويًا، وقد يستغرق ذلك ما بين ثماني إلى عشر ساعات، مع الإشارة إلى أنه يتوفر حاليًا عددا محدودا من هذه القمصان للبيع في متجر هدايا المدينة التعليمية داخل المقر الرئيسي لمؤسسة قطر وفي ملتقى (مركز طلاب المدينة التعليمية). وسيذهب صافي الربح بالكامل إلى النساء.<p>أطلق متجر هدايا المدينة التعليمية خط إنتاج جديدا من إبداع نساء غزة عبر مشروع «أحلام» وهو مشروع إنتاجي يعتمد على التطريز اليدوي على القمصان، بمشاركة ثلة من السيدات اللواتي يمتلكن الموهبة في فن التطريز الفلسطيني، واللواتي لديهن أيضًا الكثير من الأحلام البسيطة، ويسعين ليكون كل حلم مرفقًا في قطعة، وفي كل غرزة تطريز – وهو ما يحيل على الأمل والإيمان الذي لا يتزعزع لأبناء مجتمع مزقته المأساة، ولكنه مُصر على النضال والاستمرار بكل شجاعة. يتم تطريز كل قطعة يدويًا، وقد يستغرق ذلك ما بين ثماني إلى عشر ساعات، مع الإشارة إلى أنه يتوفر حاليًا عددا محدودا من هذه القمصان للبيع في متجر هدايا المدينة التعليمية داخل المقر الرئيسي لمؤسسة قطر وفي ملتقى (مركز طلاب المدينة التعليمية). وسيذهب صافي الربح بالكامل إلى النساء.</p>

المقدمة:

أطلق متجر هدايا المدينة التعليمية خط إنتاج جديدا من إبداع نساء غزة عبر مشروع «أحلام» وهو مشروع إنتاجي يعتمد على التطريز اليدوي على القمصان، بمشاركة ثلة من السيدات اللواتي يمتلكن الموهبة في فن التطريز الفلسطيني، واللواتي لديهن أيضًا الكثير من الأحلام البسيطة، ويسعين ليكون كل حلم مرفقًا في قطعة، وفي كل غرزة تطريز – وهو ما يحيل على الأمل والإيمان الذي لا يتزعزع لأبناء مجتمع مزقته المأساة، ولكنه مُصر على النضال والاستمرار بكل شجاعة. يتم تطريز كل قطعة يدويًا، وقد يستغرق ذلك ما بين ثماني إلى عشر ساعات، مع الإشارة إلى أنه يتوفر حاليًا عددا محدودا من هذه القمصان للبيع في متجر هدايا المدينة التعليمية داخل المقر الرئيسي لمؤسسة قطر وفي ملتقى (مركز طلاب المدينة التعليمية). وسيذهب صافي الربح بالكامل إلى النساء.

الأخبار المتعلقة:

  • تطور جديد في صناعة الهدايا في غزة.
  • مشروع “أحلام” يدعم السيدات اللواتي يمتلكن الموهبة في التطريز.
  • القمصان المطروزة يدويًا من أرقى المنتجات المتوفرة في المتجر.
  • يمكن للعملاء شراء تلك القمصان التذكارية في متجر هدايا المدينة التعليمية.

مشروع “أحلام” للتطريز:

في مشروع “أحلام”، يقوم فريق المتجر بتطريز القمصان يدويًا باستخدام تقنية التطريز الفلسطيني التقليدي. ويستغرق تطريز كل قطعة من ثمانية إلى عشر ساعات عمل يدوي. المشروع يهدف إلى دعم السيدات اللواتي يمتلكن الموهبة والرغبة في تحقيق أحلامهن البسيطة، ويعطي الأمل والثقة لمجتمع مزقته المأساة.

متجر هدايا المدينة التعليمية:

يعرض متجر هدايا المدينة التعليمية العديد من المنتجات الفنية واليدوية التي يتم تصنيعها بواسطة سكان غزة الموهوبين. ويوفر حاليًا عددًا محدودًا من القمصان المطروزة يدويًا في موقعه الرئيسي وفي متجره في مركز طلاب المدينة التعليمية. يتم توجيه كامل صافي الربح من مبيعات القمصان إلى النساء اللواتي يشاركن في مشروع “أحلام”.

الأسئلة الشائعة:

س1: كيف يمكنني شراء القمصان المطروزة يدويًا؟

الجواب: يمكنك شراء القمصان المطروزة يدويًا من متجر هدايا المدينة التعليمية في المقر الرئيسي لمؤسسة قطر وفي ملتقى (مركز طلاب المدينة التعليمية).

س2: هل يتوفر عدد كبير من القمصان المطروزة؟

الجواب: لا، يتوفر حاليًا عدد محدود من القمصان المطروزة.

س3: ما هي استفادة النساء من بيع القمصان؟

الجواب: سيذهب كامل صافي الربح من مبيعات القمصان إلى النساء اللواتي يشاركن في مشروع “أحلام”.



اقرأ أيضا